جوانب من شخصيته

لقد اشتد بي العَجب وأنا أتابع هذا الحشد من الكتب التي كان يحرص على مطالعتها و التأشير على المسائل المهمة فيها ، و إرجاع القارئ إلى مصدر موضوع ما أو مسألة ما . فهو قد اطلع على المناظرة الفكرية الفلسفية التي جرت بين أبى حامد الغزالي ( تهافت الفلاسفة ـ مثلا ـ) وابن رشد ( تهافت التهافت) وليس فهم مثل هذين الكتابين في ميسور أي أحد ناهيك بالتعمق فيها والبحث في أوجه الخلاف الناشئة بين الرجلين القطبين فيما كتبا ،و فهمَ فهما دقيقا ملامح الرؤية الصوفية عند الشيخ محي الدين ابن عربي ، قدس الله روحه ،هذا العالم الفذ الذي أوصله بعضهم إلى درجة” الشيخ الأكبر ”   بينما اتهمه آخرون بالغلو و الإيغال في الباطنية ، هذه النظرة التي ظهرت على الخصوص في تفسيره للقرآن الكريم ، ومن اطلع على مؤلفات الشيخ محي الدين بن عربي : تفسير القرآن ، الفتوحات المكية و محاضرات الأبرار ، وفصوص الحكم وكتاب الأخلاق وكتابه الأمر المحكم وغير هذه المؤلفات التي نسبت إلى الشيخ محي الدين بن عربي ، والتي ذكر أنها ……

جوانب من شخصيته