مسائل متفرقة في الفقه

مسائل متفرقة في الفقه

  ـ  سئل عما إذا تلفت الشاة بعد الحول ، وقبل إخراج المزكي لها ، فقال ” الحمد لله  :قال في المختصر وشرحه ” وإن تلف جزء نصاب بعد تمام الحول فقل التزكية بلا تفريط ،ولو لم يمكن الأداء : إما لعدم مستحق ، أو عدم إمكان الوصول إلى المال و سقطت الزكاة قبل تمامه إن تلف بلا تفريط ، فإن أمكن الأداء أو فرط في التلف ضمن ويعفى عن اليومين .

  ـ وسئل عن الإخوة الشركاء هل عليهم من زكاة ؟

فقال ما نصه : الحمد لله لا زكاة على الإخوة الشركاء حتى يبلغ لكل نصاب كما في الفتاوى .

  ـ وسئل عمن وجد زرعا نابتا في أرض موات حصل بلا ازدراع مزدرع ، وليس لأحد عليه استيلاء ، فهل يزكيه ؟

فأجاب بما نصه : الزكاة واجبة في الزرع المذكور إذا حصل منه نصاب ، لما نص عليه شرّاح المختصر من ظن من ملك زرعا قبل إفراكه وجبت عليه زكاته سواء ملكه بهبة أو إرث أو مستنبتا .

 ـ وسئل عن إعطاء الزكاة لمتزوج بحرام هل يجوز ؟ فأجاب بقوله 

الحمد لله : إعطاء الزكاة لمتزوج بحرام يجوزمع الكراهة،والله اعلم .

  ـ ولما أفتى رحمه الله عام المجاعة الشديدة المبيدة بجواز إخراج زكاة الفطر بثمن تسعير الحاكم تيسيرا على الضعفاء ، وبلغت تلك الفتيا بعض المتفقهين .    فكتب مخاطبا بعض الفقهاء :” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد  فإني كنت قد أفتيت لمن لم يجد حبا ولا دقيقا بجواز إخراج الزكاة    ( أي زكاة الفطر ) ثمنا معتبرا تسعير الحاكم إذ هو المعتبر شرعا كما ستقف عليه ، لكن بلغني أنك لم تنظر هذه الفتيا نظر الفقيه المنصف بل رددتها ردا عنيفا واعتبرتها ميلا وزيفا ، فتبعك في ذلك أقوام وزادوا في التشنيع والملام وما كان ينبغي لك أيها الخ أن تبالغ في الاعتراض من غير أن تطلب مني صحة النقل ودليل الدعوى عملا بمقتضى : إن كنت ناقلا فالصحة ، أو مدعيا فالدليل ونعم ، إنك لم تفعل ذلك ، ولو باحثا لوجدتني غير مفتات على العلم ولا متبع لتخيلات الوهم ، وإنما هو النقل الصريح والفهم الصحيح إن شاء الله  وها أنا ذا  أذكر لك أدلة النقََََط التي اعترضت عليها ، وإن لم تطلب من ذلك اكتفاء بما عندك من العلم ، جواز إخراج زكاة الفطر ثمنا دليله قول الدردير في صغيره عند قول المتن : أما العين عن الحرث وماشيه فتجزئ بكره وهذا شامل لزكاة الفطر ، وقول محشية الصاوي عند قول الشارح في زكاة الفطر ” ولا يجوز الإخراج عن غيرها أي الأصناف التسعة ” ونصه أي إذا لم يك ذلك الغير عينا  وإلا فلا ظهر الإجزاء . ورد الشيخ عليش في فتاواه لهذا القول  قائلا  إنه مما انفرد به الدردير قصورا منه رضي الله عنه ، فقد نقله سيدي احمد زروق في شرحه على الرسالة عن المدونة ، ونصه: وفيها كره مالك أن يؤدي فيها ( أي زكاة الفطر ) ثمنا ، ثم قال ابن القاسم ” إن وقع  أجزء ” .ومن المعلوم أن :العلماء أمناء فيما نقلوا ، بحوث معهم فيما فهموا ، وإن من حفظ حجة على من لم يحفظ ، ثم إن تسعير الحاكم هو المعتبر ، دليله قول الشيخ خليل ” من أغلب القوت ” ووجه الاستدلال أن الغالب على القوت اليوم هو تموين الحكومة ، وقل من يتمون بغيره إلا أن يكون ذا ثروة أراد التوسعة على نفسه ، وليس الكلام فيه ، وإنما الكلام على الغالب ولأن في اعتبار القيم العالية خروج عن طاعة الأمير وإتباع للمسرفين المعتدين : ولو اتبع الحق أهواء هم لفسدت السماوات والأرض ، وقد قال العلماء : لا يجوز مخالفة الأمير إذا أمر بمباح أو نهى عنه ، والتسعير مباح وقد حدده الأمير ونهى عنه ، وقد أوعد من تعداه بل أوقع به العقوبة كما هو مشاهد ودليل التسعير ما قاله ابن العربي في عارضته : والحق التسعير وضبط المير على قانون لا تكون فيه مظلمة على أحد ، وذلك قانون لا يعرف إلا بالضبط ، أما قول النبي صلى الله عليه وسلم :” المسعر الله” فهو حق وصدق لكن على قوم صح ثباتهم واستسلموا إلى ربهم ، و إما قوم قصدوا أكل الناس والتضييق عليهم فباب الله أوسع وحكمه أمضى ، وفي الختام أشكرك على احتياطك للفقراء وأوصيك وصية أخ لأخيه ألا تعترض على فتوى فقيه حتى تسمع من فيه ، وتشافهه بالبحث والخطاب ، ويكون رائدكما معا وجه الصواب .

تعليق واحد

  1. الحق إن سيدي عطية مسعودي عالم وصالح وتقي ومربي ومفتي وفقيه وأديب وناثر وناظم وشاعر ولا يشق له غبار في عصره. ويُبعد أن يوجد مثله في عصرنا هذا ..
    أما أعماله فقد قيدها كثير من تلامذته …
    1- فالشيخ سيدي عامر محفوظي قيد مدونات عديدة من تراثه.
    2- وسيدي عبد القادر الشطي كذلك .
    3- والشيخ عيسى درماش كذلك .
    4- وقد قيد الكثير منها تلميذه الشيخ الميلود قويسم وذلك تحت عناونين عديدة منها : ( إسعاف الأفهام بنبذة من فتاوى سيدي عطية الإمام ) .. و ( باقة الوفاء من رسائل شيخنا عطية بن مصطفى ) ……… و ( ترويح الخاطر بمراسلات سيدي عطية لعلماء عصره وشيخه سيدي عبد القادر ) … و ( حاشية قصيدة الأخبار المذاعة ) ….و ( شرح قصيدة السبحة ) و ( إفادة أهل النخوة والنية بترجمة شيخنا سيدي عطية ) الخ .
    والرجاء من نجله ومن محبيه أن ينشروا كل الأعمال المتعلقة بتراث الشيخ ولا يتروكوها أدراج الرفوف .وأن لا يحتكروها فهي ليست لهم وحدهم وأن لا يبخسوا أعمال الناس التي تتعلق بخمة تراث الشيخ عليه رحمه الله ورضوانه ؟؟ وحرام حرام عليهم ذلك ..وإلى متى يخفون إذا لم يغتنموا فرصة هذه الموجه من التكنولوجيا والإعلام ..؟؟!!…
    والأمل في هذا الموقع ولعله ينشر بعض ما قلنا وما نصبوا إليه .

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*